الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتديات كونوا احرارا ... اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم ....منتديات كونوا احرارا .. عهداً سيدي يا مقتدى الصدر على درب الشهادة ماضون  ...    منتديات كونوا احراراً    
المواضيع الأخيرة
» هل من مرحب
الأربعاء 28 سبتمبر 2011, 7:30 pm من طرف عاشق الصدر

» منية الصائمين
الإثنين 08 أغسطس 2011, 4:21 am من طرف محمدالحسناوي

» شوفوا آخر صورة للسيد القائد
الأحد 31 يوليو 2011, 5:09 am من طرف صدري حد كطع الانفاس

» قصيدة بحق الزهراء للشيخ حسين الاكرف
الأحد 17 أبريل 2011, 1:09 am من طرف خادم الاقمار

» حملة المليون فاتحة لروح السيد الشهيد
السبت 26 مارس 2011, 7:22 pm من طرف قائد

» الثار
السبت 15 يناير 2011, 6:03 am من طرف خادم الاقمار

» تعزية الى القائد وجندة
الإثنين 18 أكتوبر 2010, 10:38 pm من طرف المريد

» الاندومي قاتل ويكاد لا يخلو منه بيت
الإثنين 18 أكتوبر 2010, 3:06 am من طرف الثائر

» تقرير مصور لتأبين السيد الشهيد بحظور سماحة السيد القائد مفتدى الصدر
الإثنين 18 أكتوبر 2010, 12:52 am من طرف الصابر

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
قائد
 
قلب العالم
 
خادم الاقمار
 
عاشق المقتدى
 
يا مهدي
 
فداءالزهراء
 
عاشق الائمة
 
عاشق الامير
 
خادم الاحرار
 
الضيف
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات كونوا أحراراً على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات كونوا أحراراً على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 صفات رجـــل الدين كما يراها المولــى المقدس الصدرــــ القسم 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الاحرار
مشرف مكتبة كونوا أحراراً
مشرف مكتبة كونوا أحراراً
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 305
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: صفات رجـــل الدين كما يراها المولــى المقدس الصدرــــ القسم 2   الجمعة 12 مارس 2010, 3:37 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ثانيا : حسن العلاقات مع الآخرين في طاعة الله, وهذا أيضا واضح سواءا في داخل الحوزة أو في خارجها, وسواءا على المستويات الاعتيادية الفقهية, نستطيع أن نسميها بمعنى انه لا تظلم احد حقيقة , لا تظلم أحدا لان الظلم حرام عموما لا أقول بكل درجاته ولكن مسحته العامة نستطيع أن نسميه, أو غالب أفراده أو 99% منه حراماً بطبيعة الحال هذا من هذه الناحية, أو الأكثر من ذلك وهو قوله تعالى [إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ][ (2) ], إخوة يعني ماذا ؟ أي أخوة في الله سبحانه وتعالى وإخوة في الإيمان وليس هذا مجازاً [إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَة] أنت إذا لم تشعر (لاحظوا) إذا لم تشعر أنك أخ لصاحبك, ففي المسألة يوجد نقص، وإلا لو كنت على حق الإيمان وهو على حق الإيمان, أذن أنتم أخوة وتعلمون إن الله تعالى قال في القرآن هكذا، أما إذا لم تكونوا أخوة
__________

(1) سورة الأعراف: الآية 128.
(2) سورة الحجرات: الآية 10.
حقيقة إذن يوجد نقص، أما أنت لست مؤمناً، وأما زيد أو عمرو ليس مؤمنا يوجد نقص في أحدكم أو نقص في كليكما، وإلا لو كان الإيمان بدرجة معتداً به موجوداً في كلا القلبين وفي كلا النفسين، فلماذا لا تكونوا إخوة إنما ينص القرآن على إنكما اخوين وليس اخوين فقط, وان كان هذا هو الصورة الظاهرية التي أعلنها رسول الله ( آخى بين اثنين اثنين, هذا أقصى ما كان يتحمل المجتمع, وإلا بالحقيقة إذا كانوا كلهم مؤمنين مليون واحد مليون أخ , ولماذا لا كلُّهم أخوة, وعلى مستوى واحد وعلى مستوى مؤكد ومشدد, وكل واحد من المليون مستعد أن يضحي في سبيل أي واحد من الباقين بنفسه ونفيسه، ولماذا لا سبحان الله، على كل حال نفترض أن بالمليون مبالغة, لان الوضع العالمي الآن لا يتحمل هذا الكلام ليكن مائة، قصدي انه ليس بالضرورة أن يكون الأخوة اثنين، فليكونوا عشرة فليكونوا خمسين، المهم على أن الإنسان أخٌ في الأيمان لكل المؤمنين، لكن الشبهة مصداقية في الحقيقة وليست مفهومية, يعني أن الإيمان هل هو موجود هنا, هل هو السيد محمد الصدر من المؤمنين لكي يكون أخاً للمؤمنين, هذا هو المؤسف درجة إيمانه هل وصلت إلى درجة يشعر حقيقة بالأخوة مع سائر المؤمنين أم لا، وإلا الكبرى واضحة, ونص ومن ضروريات الدين ونص القرآن الكريم، أنا لا أريد أن أطيل فكرت على انه [فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ] أيضا فيها نحو من الإشكال, كيف يكونوا أخوة بهذا الترتيب ويختلفون، معنى ذلك إن الاختلاف دليل النقص، والنقص دليل على قلة الإيمان، وقلة الإيمان تنتج عدم الإخوة، وعدم الإخوة يعني إن لا إيمان لهم بالدرجة التي يريدها الله سبحانه وتعالى، يعني إيمان ربما إيمان بالجنسية أو إيمان بالتلفظ, أما إيمان قلبي حقيقي يبدو انه ليس هكذا، فلماذا يختلفون [فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ] بالحقيقة هذا مجاز، أما أن نقول : ليسوا بإخوة حقيقة وإنما إخوة ظاهراً ليسوا إخوة في الله وإنما إخوة في المجتمع وفي ظاهر الإسلام وهذا له باب وجواب, إما أن نقول شيئاً آخراً وهو أنهم يختلفون في أمور يقتنعون بها أمام الله, كل واحد يجد رأيه هو الصحيح في طاعة الله، لكنه في بعض مقدماته اشتباه, لابد أن احدهما مشتبه أو كلاهما مشتبه، وإلا الاختلاف ثبوتاً لا يمكن بطبيعة الحال، لأن عالم الواقع واحد لا يتعدد والله تعالى هو الفاعل له والجاعل له ــ محل الشاهد ــ فحينئذ [فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ] أي اقنعوا بمعنى من المعاني وان كان فيه تسامح, اقنعوا منهما والمتوهم منهما أن يعود إلى الحقيقة التي يؤمن بها الآخر، وليس بمعنى حاربوه أو اقتلوه أو عرقوه أو اضربوه ليس بهذا الفهم، اصحلوا هذا يشبه تلك الآية الكريمة [وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا

بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ][ (1) ] ماذا يقال هنا ــ توجد كلمة كبيرة ــ انه سمى الباغي مؤمناً فكيف يكون مؤمنا حال بغيه سبحان الله، لا هذا إما أن نحمله في الحقيقة على المجاز ليس مؤمنا, أو نقول انه مؤمن قبل وقد خرج عن الإيمان ببغيه بطبيعة الحال, لأن هذه الرواية موافقة لحدسي على ضعف سندها انه ( إذا وقع السيف بيننا وبينكم فانتم امة ونحن امة) لا يمكن أن اثنين يقع السيف بينهما وهما على الإيمان, مستحيل هذا يقوله لجيش بني أمية قبل الحرب طبعا قبل وقوع القتال, يقول لهم ( إذا وقع السيف بيننا وبينكم فانتم امة), انتم اختاروا, إما نحن مسلمون وإما انتم مسلمون, وحيث إن القدر المتيقن إن الحسين وأنصاره هم مسلمون, إذن فأولئك كفرة ــ محل الشاهد ــ فقبل أن يقع السيف هو مؤمن لا يهم له باب وجواب، أما بعد أن وقع السيف, ميؤوس من إيمانه بطبيعة الحال، وذاك الحل الذي قلناه في الآية الكريمة له باب وجواب, ضعيف جداً وهو أن نقول وقع السيف وكلاهما يتقرب إلى الله بالقتال صعبة جدا، إلى هذه الدرجة لا توجد قناعة الا على مستوى الجنون، أما بالدقة لا يحتمل انه يختلفان في الإيمان ومع ذلك يتقاتلون. نعم، قد يختلفان في الإيمان دون هذه الرتبة لها باب وجواب, أما أن تصل المسألة إلى القتال صعبة جداً.
ثالثا : وهي فرصة مفتوحة للجميع, ولكنه طبعا في الحوزة أوضح جدا وهي تلقي العلوم الدينية علوم أهل البيت سلام الله عليهم وهي نعمة عظيمة موجودة في أي واحد منا وفي كثيرين من خارج الحوزة من المتفقهين, نفس التفقه هو نعمة في الحقيقة, ولماذا لا, لكن النعمة التي ــ الآن نتقدم شبرا أو قدما ــ نراها مختصة بالحوزة لا يمكن لغيرها أن ينالها وهي فرصة الاجتهاد, الاجتهاد نعمة العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء, فكلما كان العلم اكثر كانت النعمة أزيد والنور أزيد هذه واحدة .
والشيء الثاني: هذا العلم إذا أصبح ملكة لا يحتمل زواله ويمثل شخصية الإنسان وكل عقلية الإنسان وكل عمل الإنسان, وان كانت العبارة فيها تسامح كله نور يصبح أي كله علم يصبح, في الحقيقة الذي هو حقيقة المجتهدين بهذا الترتيب لا تقولوا هذا الكلام انه العلم عرض هذا الإشكال وأجبت عليه انه : ( العلم نور يقذفه الله في
__________
(1) سورة الحجرات : الآية 9.
قلب من يشاء)[ (1) ] ليس كل علم طبعا (لاحظوا), وإنما بعض العلوم, وإلا مثلا السحر علم وعلم الحروف والسيمياء والميمياء, هذه ليست نورا يقذفه الله في قلب من يشاء، وكذلك العلوم التي هي من قبيل العلوم الطبيعية الصرفة التي هي دنيوية صرفة, الطب والكيمياء

والفيزياء والفلك والجيولوجيا, وأي شيء من هذا القبيل أيضاً ليست نوراً يقذفه الله في قلب من يشاء. بالحقيقة هذا له عدة أجوبة منها أن يقال بأننا، نقول إن كل علم نور يقذفه الله في قلب من يشاء, كل علم وأي ضرر من ذلك من حيث المعرفة, فان المعرفة أكمل من عدمها كل قضية مهما صغرت أو كبرت هي علم, القناعة بها هي علم وهي كمال, وإنما النقص في العمل, النقص في القصد, النقص في الإخلاص, أما من زاوية العلم ككمال عقلي هو نور يقذفه الله في قلب من يشاء حتى لو كان السحر, تعلم السحر ليس بحرام ونحو ذلك من الأمور. إذن, لا يختلف علم عن علم من هذه الناحية, وإنما نعم يختلف العالم والعياذ بالله ــ لو صح التعبيرـ هذا يطلب به الدنيا وهذا يطلب به الآخرة ونحو ذلك من الأمور .
الجواب الثاني: أن يقال إن العلم علم واحد هو الذي نور يقذفه الله في قلب من يشاء كل هذا نخرجه, وان كانت العبارة غير لطيفة ــ نأخذه ونرميه في القمامة ــ وإنما علم واحد, العلم بالله ذاك النور الذي يقذفه الله في قلب من يشاء ما هو؟ لا يعرفه الا أهله والعلم بالله, الله تعالى لا يعلم لان ذاته مستحيل الاطلاع عليها على كل حال , نضعه على جانب. هذا من الأسرار, لكنه بالمقدار المتيسر والمتوفر السعي اليه ونصب النفس له, نحن مثلا بمعنى من المعاني مطلوب من عندنا الكمال, فإذا كان العلم بالله هو الذي نور يقذفه الله في قلب من يشاء وليس أي علم آخر مهما كان حتى لو كان الفقه والأصول .
الشيء الآخر : انه لا, إننا نقول العلم المرضي لله نور يقذفه الله في قلب من يشاء خلاف الإطلاق وأين القرينة على ذلك؟.
جوابه: انه يوجد مثل هذا الشيء, وذلك أن القائل من هذا القبيل هو الإمام سلام الله عليه هل يَفْصل العلوم الدنيوية, أو يشمل كلامه العلوم الدنيوية والضالة والتي لا إخلاص فيها والتي كذا والتي كذا لا يحتمل, إنما هو قرينة ارتكازية متشرعية, وكذلك يبني عليها المتكلم والسامع من أن العلم المرضي لله سبحانه وتعالى هو النور الذي يقذفه الله في قلب من يشاء, محل الشاهد.
__________
(1) انظر منية المريد للشهيد الثاني: ص167, واحياء علوم الدين للغزالي: ج1 ص44 .
إذن, يشمل الشرعيات وأصول الدين وكل هذه الأمور وأصول الفقه والمنطق والتفسير مثلا والفلسفة الإلهية الصحيحة ولماذا لا, وعلم الكلام الإلهي الصحيح لو صح التعبير كلها علوم مرضية لله إن شاء الله, فإذا كان هكذا فهي كلها أي واحد منها درجة من درجات النور يقذفه الله في قلب من يشاء، وهذه فرصة في الحقيقة.
أيضا أقول بأنها مفتوحة للحوزة، وصعبة جدا بالنسبة إلى غيرها أكيدا، أي واحد منا في

الإمكان أن ينال هذا أو أي شيء مما يمكنه من ذلك، في حين انه بالنسبة إلى من كان خارج الحوزة أو غير عربي ــ وان كان هي أصعب على أية حال ــ لم تكن لغته عربية لا يستطيع أن يفهم العربية إطلاقا، لان اغلب المصادر إنما هي عربية, الكتاب والسنة عربي, وكذلك طبعاً مَنْ ليس بمسلم أو ليس بشيعي, أو كذا أو كذا بطبيعة الحال هذا أيضا له عدة موانع عن تأثير هذا المقتضي، لكن [الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ][ (1) ] إذا كانوا اخلصوا وإلا ليست بدون قيد [أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ][ (2) ] ــ محل الشاهد - ، فالفرصة من هذه الناحية موجودة والموانع مرتفعة كثيراً، المقتضي موجود والشرط موجود والمانع أيضاً إن شاء الله مرفوع، إنما المانع الوحيد هو الباطن هو القدرة الشخصية أو القدرة الباطنية, ربما يكون هناك أشياء غير مستحسنة في الباطن، وإلا أيضا نستطيع أن نقول بان المانع مفقود وإذا كان المانع مفقود تمت العلة للحوزة بان تعلم كثير من الأمور التي لا يتيسر لغيرها العلم بها.
الخطوة الأخرى : أيضا هنا بالضبط وهو انه نستطيع أن نقول: إن كل هذه العلوم المرضية لله سبحانه وتعالى ــ هل فكرتم بذلك ــ فيها اجتهاد كل هذه العلوم فيها اجتهاد, صحيح نحن نقول أو في الأصول أو في فروع الدين مثلا, هذا الاجتهاد موضوع لحكم شرعي بجواز التقليد صحيح, ولذا أعلنت مسألته واستمرت, وجيلا بعد جيل يبنون عليه , لكن الاجتهاد في الفلسفة مثلا أو الاجتهاد بالنحو مثلا أو الاجتهاد بعلم الكلام مثلا لا اثر له , لكنه فيه اجتهاد, حيث تحصل هناك ملكة ونابعية ورأي ونحو ذلك من الأمور بحيث يثبت جدارته الكاملة والقدرة على المناقشة ولماذا لا, (هذا يصير وهذا يصير وهذا كله يصير), وهذه فرصة أيضا مفتوحة للحوزة وغير مفتوحة لغيرها, ويؤيد ذلك ــ هذه أيضا نقطة أيضا قلما يلتفت إليها, لكنه بعض أساتذتي ( قدس الله نفسه الزكية )
__________
(1) سورة الأعراف: الآية 43.
(2) نفس الاية.
مثلا قالوه في يوم ما , أنا أيضا قلته في بعض المواعظ وان كان قليل, قلته ــ انه إذا توقفت الفتوى ــ أي فهم ظهور القرآن أو ظهور السنة ــ على رأي ألكسائي أو سيبويه أو الفراء أو فلان أو فلان ماذا يفعل الفقيه؟ تعلمون ماذا أجاب ؟ قال: يجب أن يكون مجتهدا في تلك المسالة النحوية ويبني على قناعته واطمئنانه, لا أن يتعبد بآراء هؤلاء الموتى الذين لا يعلم ما هو فحصهم وما هو علمهم وما هو إخلاصهم وما هو مذهبهم, سبحان الله لا يجوز التعبد بأي واحد من هذه المدارس, مجتهد وليس الاّ, أي في النحو أي في علوم البلاغة أي في أي

شيء من هذا القبيل من المقدمات التي تتوقف عليها الفتوى, وليس بالضرورة أن يكون مجتهدا مطلقا, يعني مجتهد في كل مسائل النحو لا, يجتهد في هذه المسألة ويحصل فيها رأيه, ويفتي على طبقها ولا يجوز غير ذلك لكن النقطة انه قال: لا توجد ولا مسألة فقهية تتوقف على هذه الاجتهادات هذا بنعمة الله وإلا كان ينبغي أن نفتح باب الاجتهاد, يعني ماذا؟ ندرس حقيقته هو مفتوح بالاصطلاح العام، ولكنه ينبغي أن يجعل الإنسان نفسه مجتهداً في كل هذه العلوم بالاجتهاد المطلق، لكنه لا يتوقف على ذلك، نادراً ما يوجد شيء من هذا القبيل إن مسألة تتوقف على ذلك، لان اغلبها هي مسائل من واضحات أو ضروريات النحو، نستطيع أن نقول رفع الفاعل ونصب المفعول والحال وكلها موجودة، يعني التدقيقات النحوية والصعوبات النحوية الموجودة في القرآن الكريم ليست في آيات الأحكام وإنما في موارد أخرى بطبيعة الحال من أخبار الأنبياء والمواعظ العامة وأشياء أخرى والتأريخ. والفرص هذه هي النعمة التي أشير إليها الآن، الفرصة متاحة حقيقة في الحوزة العلمية لتلقي كل هذه العلوم بالدقة لكنه فليرى السيد محمد الصدر وغير السيد محمد الصدر انه هل هو على مستوى المسؤولية من هذه الناحية أو لا؟.
وهذا من قبيل انه في يوم ما قلت في خطبة الجمعة انه: أنا لا اسأل أي واحد منكم, وإنما فليرجع الى تفكيره بينه وبين الله انه هل صلى الليل قبل أن يأتي؟ هل اغتسل غسل الجمعة قبل أن يأتي؟.
طبعا أنا ادري ربما 99% أو اكثر سوف يجيبون لا, فالآن أيضا كل واحد بينه وبين الله يرى نفسه مقصرا أو لا, ونفس الالتفات الى التقصير هي طاعة, لا تقل بأنه أنا كذا وكذا, لا ليست خلة في احترامك الدنيوي, احترامك على العين والرأس تعال دوس على خدي وعلى لحيتي وعلى عمامتي لا يهم وأنا بخدمتك, ولكنه بينك وبين الله لا تستطيع أن تدوس على الله ولا على رسول الله ولا على أمير المؤمنين, هم موالينا وان رغمنا , فمن هذه الناحية ينبغي أن يُحَصِّلوا من عقولنا شيئا, ومن قلوبنا شيئا وهم لا
يستفيدون, وإنما نحن الذي نستفيد بالحقيقة, لا يكون سيد محمد الصدر ظالما الى هذه الدرجة كلما يقل الظلم ولو بالنسبة الدقيِّة يكون أفضل عند الله, وهذا كلنا نعلمه, ولكننا لسنا دائما على مستوى الشعور.
الغفلة هي المسيطرة مع شديد الأسف.

جعلنا اللـــــــــــه و إياكم ممن يسمع فيفهم ويقرأ فيطبق


اللهــــــــــم عجــل لوليــك الفــرج

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قائد
معلومات العضو
معلومات العضو
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2146
تاريخ التسجيل : 26/02/2010

مُساهمةموضوع: رد   الجمعة 12 مارس 2010, 10:26 pm

زادك الله سبحانه نورا ووفقك لنشر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يا مهدي
مشرف منتدى السيد مقتدى الصدر
مشرف منتدى السيد مقتدى الصدر
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 748
تاريخ التسجيل : 20/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: صفات رجـــل الدين كما يراها المولــى المقدس الصدرــــ القسم 2   الثلاثاء 16 مارس 2010, 3:05 pm

وفقك الله أخي للألتزام بكلام مولانا الصدر............
وحبذا لو اختصرت الموضوع أو تقسيمه الى حلقات ليتسنى للجميع قرأته بتمعن.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب العالم
منتديات كونوا أحراراً
منتديات كونوا أحراراً
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1820
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: صفات رجـــل الدين كما يراها المولــى المقدس الصدرــــ القسم 2   الثلاثاء 23 مارس 2010, 7:27 pm

وفقك الله أخي للألتزام بكلام مولانا الصدر........


تقبل تحياتي خادم الأحرار


سيدي ومولاي ..
ألمقامع الحديد خلقت أعضائي؟

أم لشرب الحميم خلقت أمعائي ؟

إلهي لئن طالبتني بذنوبي لأطالبنك بكرمك ولئن حبستني مع الخاطئين لأخبرنهم بحبي لك
سيدي إن طاعتك لا تنفعك ومعصيتي لا تضرك , فهب لي ما لا ينفعك , واغفرلي ما لا يضرك , فإنك أرحم الراحمين .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://coono.withboards.com
 
صفات رجـــل الدين كما يراها المولــى المقدس الصدرــــ القسم 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كونوا أحراراً :: أقسام آل ألصدر الكرام :: منتدى شهيد ألله-
انتقل الى: