الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
منتديات كونوا احرارا ... اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم ....منتديات كونوا احرارا .. عهداً سيدي يا مقتدى الصدر على درب الشهادة ماضون  ...    منتديات كونوا احراراً    
المواضيع الأخيرة
» هل من مرحب
الأربعاء 28 سبتمبر 2011, 7:30 pm من طرف عاشق الصدر

» منية الصائمين
الإثنين 08 أغسطس 2011, 4:21 am من طرف محمدالحسناوي

» شوفوا آخر صورة للسيد القائد
الأحد 31 يوليو 2011, 5:09 am من طرف صدري حد كطع الانفاس

» قصيدة بحق الزهراء للشيخ حسين الاكرف
الأحد 17 أبريل 2011, 1:09 am من طرف خادم الاقمار

» حملة المليون فاتحة لروح السيد الشهيد
السبت 26 مارس 2011, 7:22 pm من طرف قائد

» الثار
السبت 15 يناير 2011, 6:03 am من طرف خادم الاقمار

» تعزية الى القائد وجندة
الإثنين 18 أكتوبر 2010, 10:38 pm من طرف المريد

» الاندومي قاتل ويكاد لا يخلو منه بيت
الإثنين 18 أكتوبر 2010, 3:06 am من طرف الثائر

» تقرير مصور لتأبين السيد الشهيد بحظور سماحة السيد القائد مفتدى الصدر
الإثنين 18 أكتوبر 2010, 12:52 am من طرف الصابر

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
قائد
 
قلب العالم
 
خادم الاقمار
 
عاشق المقتدى
 
يا مهدي
 
فداءالزهراء
 
عاشق الائمة
 
عاشق الامير
 
خادم الاحرار
 
الضيف
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات كونوا أحراراً على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات كونوا أحراراً على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الاخوة في المنظور الاسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فداءالزهراء
معلومات العضو
معلومات العضو
avatar

الجنس : ذكر
الجدي عدد المساهمات : 729
تاريخ الميلاد : 20/01/1984
تاريخ التسجيل : 15/05/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: الاخوة في المنظور الاسلامي   الأحد 01 أغسطس 2010, 11:22 pm








قال الله تبارك وتعالى:{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} (الحجرات:10)، وقال تعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا}(آل عمران:103) صدق الله العلي العظيم.

ضرورة توثيق الارتباط العقدي.
تمثل الأخوة في الإسلام دِعامة من دعائم الدين، وركناً وثيقاً بُني عليه الكثير من المباني التي اهتم بها الشارع، فهي لُحمة أقوى من لحُمة النسب، وقد أكد عليها الشارع في الآيات والروايات لما يترتب عليها من بناء المجتمع الصالح، وتلافٍ لكثير من السلبيات التي إذا لم يُدركها المسلم فإنه سيقع فيها لا محالة، من هنا نجد التأكيد في القرآن الكريم عبر هاتين الآيتين اللتين ذكرناهما، وغيرهما من الآيات والأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وآله والأئمة من أهل البيت عليهم السلام، وجميعها تؤكد على ضرورة الارتباط الوثيق بين المسلم وأخيه المسلم، حتى تكون عُرى الارتباط الأخوي أقوى من الارتباط النسبي، وذلك أنّ النسب يمثل اشتراكاً في الدم واللحم، وأما الارتباط العقدي فهو ارتباط ينبثق من المبدأ وهو الحق تبارك وتعالى، فلذا كانت عُرى الارتباط من الناحية العقدية أوثق منها من الناحية النسبية.
مجالات الارتباط الأخوي.
وفي القرآن الكريم تأكيدات متعددة تُبلور لنا العلاقة الوثيقة بين الأب وابنه ومع ذلك قد تحصل بينهما براءة كما حصل في براءة إبراهيم عليه السلام من أبيه، {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاء مِّمَّا تَعْبُدُونَ}، أو براءة بعض من أسلم من المسلمين من آبائهم وأقربائهم، بيد أنّ الارتباط بعمقه ووثاقته من الناحية الإيمانية لا يمكن أن ينفصل، بل، وتترتب عليه آثار أُكد عليها في الشريعة، سوف نذكر بعضاً منها، ونبين أهمية الوحدة بين عموم المسلمين في المنظور الإسلامي، من خلال رباط ‹‹لا إله إلاّ الله، محمد رسول الله››، ورباط الإيمان بالقرآن الكريم إذ أنّ الروايات الواردة تشرح قوله تعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ}، مبينة أنّ الحبل هو القرآن أو الإسلام، لذا، علينا أن نهتم بهذه الآيات القرآنية ونطبق ما يريده الذكر الحكيم من لدن المسلم في وثاقة الارتباط بأخيه المسلم.
ثمار الأخوة الإسلامية.
الأخوة في النسب تأتي عبر الاشتراك من نواحٍ ثلاث: إما أخوة من الأبوين أو من أحدهما أو من الرضاعة، وكل مفردة من هذه المفردات تترتب عليها آثار تختلف عن الآثار الأخرى المترتبة على قرينتيها، بيد أنّ أعظم عُرى الارتباط في الأخوة النسبية هو الاشتراك من ناحية الأبوين، إلا أنّ آثاره المترتبة عليه أقل من الآثار المترتبة على الارتباط العقدي في الأخوة الإسلامية، إذ أنّ هذا الارتباط نتج عن الإيمان بالإله الواحد الأحد وبما أوجبه على كل مسلم من الانصياع لأوامر الشرع والانتهاء عما نهى الله تعالى عنه، وتظهر ثمرة هذا في جنبتين:
الأولى: تأثير الأخوة على المجتمع.
إنّ الغاية من الأخوة في المنظور الإسلامي هي أن يصبح المجتمع بحالة من الوئام والتعاون تَقِلُ فيه الرذائل وتكثر فيه الفضائل ويسعى المسلم إلى إسعاد أخيه المسلم، فقد ورد في الكافي للشيخ الكليني رحمه الله عن إمامنا الصادق عليه السلام: ‹‹المؤمن أخو المؤمن عينه ودليله لا يخونه ولا يظلمه ولا يغشه ولا يعده عِدةً فيُخلِفه››، وهذه الأحاديث لم ترد في مصادر المنتمين إلى أهل البيت عليهم السلام فحسب، بل وردت في مصادر المسلمين عامة بكافة مذاهبهم واتجاهاتهم الفقهية والعقدية، كما وردت تأكيدات على أهمية الارتباط بين المسلم وأخيه المسلم من ناحية ما يترتب على هذه اللحمة من آثار ذكرنا بعضها في حديث الإمام الصادق عليه السلام، وقد وردت أيضاً عن النبي صلى الله عليه وآله العشرات من الأحاديث في مصادر الفريقين تؤكد على ما ذكرناه، قال صلى الله عليه وآله في تبيان الأخوة الإسلامية في الله تعالى وما يترتب عليها، ‹‹من آخى أخاً في الله رفع الله له درجة في الجنة لا ينالها بشيء من عمله››، ولو توقفنا هنيئة عند قوله صلى الله عليه وآله: ‹‹لا ينالها بشيء من عمله›› لوجدنا أنّ النبي صلى الله عليه وآله يؤكد على أنّ العمل تترتب عليه آثار تعود إلى الإنسان شخصياًَ، أما الأخوة فآثارها تعود على المجتمع بأكمله.
الثانية: تأثير الأخوة على الفرد.
عند الحديث عن الأثر الفردي للأخوة نجد أنّ النبي صلى الله عليه وآله يقول: ‹‹مثل الأخوين إذا التقيا مثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى، وما التقى المؤمنان قط إلاّ أفاد الله أحدهما من صاحبه››، فالمصطفى صلى الله عليه وآله يشير إلى أمرين في غاية الأهمية:
الأول: أنّ الإنسان يحتاج في مساره على كل صعيد إلى أخيه المسلم باعتبار أنّ الأخ المسلم كاليد الأخرى للمسلم؛ كما أنّ الإنسان إذا أراد أن يغسل يده لا يتمكن بسهولة ويسر دون ضم اليد الأخرى، والنبي ص يشير إلى هذا الأثر في سهولة الوصول إلى المقصد.
الثاني: التأثير الإلهي للأخوة الإيمانية. فالله تعالى يرتب عليها الآثار تباعاً، يقول صلى الله عليه وآله:‹‹وما التقى المؤمنان قط إلاّ أفاد الله أحدهما من صاحبه››، فاللقاء الأخوي رتب الله تعالى عليه الآثار حتى إذا لم يلتفت إليه كل منهما، فهذا الأثر معنوي يرتبط بالمزج بين عوالم أخرى تختلف عن عالم المادة الذي ندرك بعض آثاره.
عوامل توثيق العلاقة الأخوية بالمجتمع.
نجد في الأحاديث التي وردت في ذكر ما جرى على أنبياء الله الصادقين مثل داوود عليه السلام الذي هو من أنبياء الله العظام، حيث خاطب الباري تعالى قائلاً: ‹‹يا ربِّ كيف لي أن يُحبني الناس كُلهم، وأَسلَم فيما بيني وبينك››، فكل إنسان يطمح إلى محبة الآخرين له، لكنه أيضاً يريد أن تكون تلك المحبة غير ضارة بعلاقته بالله تعالى، وسنذكر بعض العوامل التي تُقوي العلاقة بالآخرين:
أولاً: مداراة الناس.
في جواب الله تعالى على داوود عليه السلام قال: ‹‹يا داوود خالط الناس بأخلاقهم، وأحسن فيما بيني وبينك››، فهو تعالى يأمر هذا النبي العظيم بمداراة الناس والتعامل معهم بوئام وإيجابية، ثم يكون الإحسان والنصح وما يسدى للآخرين منطلقاً من الارتباط بالله تعالى.
ثانياً: مرونة التعامل.
يقول إمامنا الصادق عليه السلام: ‹‹ما يُقدم المؤمن على الله بعمل بعد الفرائض أحب إلى الله من أن يسع الناس بأخلاقهم››، فعندما تختلف مع أخيك المؤمن والمسلم ومع سائر الناس حتى غير المنتمين إلى الديانات الإلهية، حينها عليك بالمرونة في تعاملك معهم؛ لأنّ أفضل عرى الارتباط فيما بينك وبين الآخرين - بغض النظر عن انتمائهم الديني للإسلام أو لغيره من الأديان - أن تسعهم بدماثة أخلاقك ومرونة تعاملك، ‹‹ما يُقدم المؤمن على الله بعمل بعد الفرائض أحب إلى الله من أن يسع الناس››، وكلمة الناس تشمل المسلمين وغيرهم.
عناصر مؤثرة في الارتباط بالآخرين.
هناك آثار أكد عليها النبي صلى الله عليه وآله والأئمة من أهل البيت عليهم السلام ينبغي للمسلم أن يلحظها في ارتباطه بإخوانه المؤمنين والمسلمين، يقول إمامنا الصادق عليه السلام: ‹‹ثلاث من أتى الله بواحدة، منهن أوجب الله له الجنة:
الأولى:‹‹الإنفاق من إقتار››، فالإنسان ينفق في سبيل الله حتى إذا كان لا يجد إلاّ القليل من المال لأنّ الإنفاق في سبيل الله يعود بالخير على ذلك المنفق بما يوصله إلى حبل لا ينقطع أبداً، يؤدي به إلى رضوان الله والدخول في جنانه.
الثاني:‹‹والبِشرُ لجميع العالم››، فليس البِشر بمقصور على المسلم فحسب بل لمطلق الإنسان مهما كان دينه ومهما تعددت نحلته التي ينتمي إليها، فلا بد أن تتعامل معه بخلق إيجابي، وتستبشر مبتسماً إذا رأيته، وهذه دلالة على الجانب التلائمي لدى المسلم الذي فهم الشريعة بحق.
الثالث: يقول الإمام الصادق عليه السلام:
‹‹والإنصاف من نفسه››، أي يكون عادلاً في أحكامه الصادرة منه حتى إذا كانت في غير صالحه أو في غير صالح من يحب من الناس، بل تنطلق من ميزان العدل والإنصاف ليكون ذلك الحكم له دعامة يتكئ عليها وينبثق عن جذورها.
رؤية شمولية لحق المسلم على المسلم.
هناك روايات وردت عن أئمة أهل البيت عليهم السلام فيها حقوق للمسلم على أخيه المسلم وهي أعظم مما ذكرنا وسأكتفي بواحدة من تلكم الروايات التي تبين بعض الحقوق والواجبات بين المسلم وأخيه المسلم؛ حيث سأل المعلى ابن خُنيس إمامنا الصادق عليه السلام عن حق المسلم على أخيه المسلم، فقال عليه السلام: ‹‹سبع حقوق أيسر حق منها؛ أن تحب له ما تحب لنفسك، وتكره له ما تكره لنفسك، والحق الثاني: أن تجتنب سخطه، وتتبع مرضاته وتطيع أمره، والحق الثالث: تُعينه بنفسك ومالك ولسانك ويدك ورجلك، والحق الرابع: أن تكون عينه ودليله ومرآته››، فالإمام عليه السلام يريد للمسلم أن يساعد أخاه المسلم كما يستفيد من جوارحه ‹‹أن تكون عينه ودليله ومرآته والحق الخامس: أن لا تشبع ويجوع، ولا تروى ويظمأ ولا تلبس ويعرى، والحق السادس: أن يكون لك خادم وليس لأخيك خادم، فواجب أن تبعث خادمك فيغسل ثوبه ويصنع طعامه ويمهد فراشه››، فالمشاركة في مجال واسع حتى كأنه أحد أبنائك وأهل بيتك، فكما تحتاج إلى أنّ العامل لك أو الخادم يقوم بالأشياء الطبيعية التي تحتاجها فحاول أن تجعل خادمك أو عاملك ـ إذا كنت من المستطيعين ـ يُسهم في إفضاء الراحة على أخيك المسلم، ‹‹والحق السابع: يقول أن تَبُر قسمه وتجيب دعوته وتعود مريضه وتشهد جنازته وإذا علمت أنّ له حاجة تبادر إلى قضائها ولا تُلجئه أن يسألكها ولكن تبادره مبادرة›› هذه الروايات الواردة عن المصطفى صلى الله عليه وآله، والأئمة من أهل البيت عليهم السلام تؤكد وثاقة الارتباط بين المسلمين كافة بشتى شرائحهم وانتماءاتهم المذهبية، وإذا فقه المسلم هذا التوجيه والتعليم الوارد عن النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام سيصل إلى الخير في دنياه وأخراه، وصدق الحق تبارك وتعالى:{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}(الحجرات:10) وأمر بالاعتصام بالقرآن الكريم والإسلام كرسالة ونظام، {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا}(آل عمران:103).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قائد
معلومات العضو
معلومات العضو
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2146
تاريخ التسجيل : 26/02/2010

مُساهمةموضوع: رد   الأحد 01 أغسطس 2010, 11:59 pm

اسلوبك اسلوب كاتب وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم الاقمار
مشرف المنتدى ألأسلامي العام
مشرف المنتدى ألأسلامي العام
avatar

الجنس : ذكر
الاسد عدد المساهمات : 1058
تاريخ الميلاد : 21/08/1989
تاريخ التسجيل : 20/02/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الاخوة في المنظور الاسلامي   الإثنين 02 أغسطس 2010, 12:59 am

احسنت اخي على هذا الموضوع المهم ولكن حاول الاختصار قليلا لان القارء قد يمل القراءة اذا كان الموضوع طويل وخاصة الذين لا يحبون القراءة على الحاسوب وفقك الله للمزيد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المريد
معلومات العضو
معلومات العضو
avatar

الجنس : ذكر
العذراء عدد المساهمات : 118
تاريخ الميلاد : 12/09/1980
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: الاخوة في المنظور الاسلامي   الإثنين 02 أغسطس 2010, 5:42 am

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

احسنت اخي على هذا الطرح الرائع واثابك الله على مجهودك

وفقك الله لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاخوة في المنظور الاسلامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كونوا أحراراً :: اقسام المعرفة وألأخلاق :: منتدى السير الى الله-
انتقل الى: